تيكا التركية تنجز ترميم برج الساعة الحميدية في لبنان

انجزت عملية ترميم الساعة التاريخية في منطقة التل وسط مدينة طرابلس القديمة، وهي واحدة من الهبات الثلاث التي تبرعت بها مؤسسة «تيكا« التابعة لرئاسة الحكومة التركية ، الى جانب اعادة ترميم التكية المولوية، والجامع البرطاسي التاريخي الكائن على ضفة نهر أبو علي في محلة باب الحديد.

وأعلنت بلدية طرابلس في بيان، «انتهاء أعمال ترميم برج الساعة الحميدية - ساعة السلطان عبد الحميد وسط التل في طرابلس، وذلك بهبة من رئاسة الوزراء التركية وبالتعاون مع لجنة الآثار والتراث في بلدية طرابلس، وبإشراف رئيس البلدية عامر الطيب الرافعي«.

وشكر رئيس لجنة الاثار والتراث في البلدية خالد تدمري «الحكومة التركية والسفير التركي في لبنان على هذه المساهمة الكريمة "لافتا الى أن «وسط التل اليوم يتألق بالانارة الهندسية الجميلة والحجارة التراثية، وستكون طرابلس الحبيبة على موعد مع احتفال يليق بالحدث سنعلن عنه قريبا".

وقال تدمري: ليست المبادرة الاولى التي تقوم بها مؤسسة تيكا في مدينة طرابلس، ولن تكون الاخيرة بفضل الاهتمام الذي توليه لطرابلس ونهضتها ولتراثها وآثارها واعادة الاعتبار لها، مجددا شكره لاهتمام الحكومة التركية بطرابلس وتعزيز دورها وحضورها ، واعادة الاعتبار لتراثها وتاريخها.

وقد استغرقت عملية ترميم الساعة ثلاثة أشهر، وكان الخطاط عمران بشير تولى على مدى الاسبوع الماضي الاهتمام بالزخارف والمخطوطات المنقوشة تاريخيا على جدار الساعة.

ينتصب برج الساعة الحميدية وسط ساحة التل في قلب طرابلس ثاني كبرى مدن لبنان وعاصمة شماله، وبنيت بين عامي 1901 و1902، بارتفاع يبلغ 30م. ومؤلفة من 5 طوابق، وكانت قد أهدتها سلطات الحكم العثماني للمدينة بمناسبة الذكرى السنوية الـ25 لجلوس السلطان عبد الحميد الثاني.

عقارب الساعة كانت قد توقفت عند محطة زمنية من الحرب التي عاشها لبنان، بالإضافة إلى كسر بعض أجزائها، لكن ذلك لم يؤثر في علاقة الناس بها فظلوا يلتفتون إليها، ويسمعون دقاتها في أعماق قلوبهم.

انتهى.