"تيكا" التركية توزع 200 دراجة هوائية على الطالبات في كينيا

وزعت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا)، 200 دراجة هوائية على طالبات في المرحلة الثانوية بكينيا، كخطوة انسانية انقذت حياتهن وسهلت ذهابهن إلى المدارس.

ونظّم حفل توزيع الدراجات مكتب وكالة "تيكا" في كينيا، بالتعاون مع جمعية "ميراث الغابة الكيني" بولاية كاكاميغا (شرق).

وقال منسق الوكالة في كينيا إمره يوكساك، إن "هدف برنامج توزيع الدراجات، الذي بدأته الوكالة، أن تواصل الفتيات في كينيا تحصيلهن العلمي وتشجيعهن على ممارسة الرياضة، وتسهيل ذهابهن إلى مدارسهن".

وأضاف أنّ "الفتيات في المناطق الريفية يقطعن كل يوم مسافة تتراوح بين 5 و8 كيلومترات، من أجل الوصول إلى مدراسهن، بسبب عدم وجود حافلات تقلهم".

الدراجات التي تم توزيعها مؤخرا، غيرت حياة الطالبات في المنطقة، بحيث أصبحن يذهبن إلى مدارسهن بسهولة، دون خشية ترك الحياة الدراسية بسبب مشقة الطريق وعدم توفر المواصلات المدرسية.

وفيما يدرس الطلاب ذوو الحالة المادية الجيدة في مدارس داخلية، يضطر أبناء الأسر الفقيرة في المنطقة إلى قطع مسافات طويلة سيرا على أقدامهم للذهاب إلى مدارسهم.

وقالت ديانا ملومي (16 عاما) من سكان بلدة شينيالو، التي تدرس في المرحلة الثانوية، إنها كانت تمشي ساعتين صباح كل يوم للوصول إلى مدرستها.

ولفتت إلى أنها كانت تضطر للخروج من المنزل في الساعة الخامسة فجرا، لتصل إلى المدرسة في الموعد المحدد. وكشفت أنها كانت تسير يوميا 5 كيلومترات، وأحيانا تنام في الحصة الدراسية من شدة التعب. وذكرت أن العديد من زميلاتها لا يأتين إلى المدرسة كل يوم بسبب بعد المسافة.

كما أن بعضهن تركت الحياة الدراسية بقرار من أسرهن، بسبب المخاطر المحتملة، لا سيما في طريق العودة في وقت متأخر.

وأردفت: "أود أن أصبح طبيبة، وبفضل الدراجة ستكون حياتي الدراسية أفضل، ولن أضطر للنوم في الصف".

بدورها، قالت المعلمة جودي أوبيلي، في ثانوية لوغالا، إن الفتيات يتعرضن للتحرش والاستغلال الجنسي على طريق المدرسة.

وتابعت: "هناك أشخاص يقومون بنقل الركاب عبر دراجات نارية، هؤلاء يستغلون الطالبات اللواتي لا يملكن النقود، ويعرضون عليهن الدخول في علاقة جنسية لإيصالهن إلى المدرسة".

وذكرت المعلمة أن هناك طالبات أصبحن حاملات في سن مبكرة، وتركن الحياة الدراسية.

وأعربت أوبيلي عن شكرها للوكالة تيكا وتركيا على هذه المساعدة، التي من شأنها انقاذ مستقبل العديد من الطالبات./انتهى