بدعم تيكا التركية مدرسة في "أم درمان" السودانية يسطع نجمها بـ"أيدي طلاب أتراك"

تحول مجمع تعليمي في مدينة أم درمان السودانية إلى نموذج يحتذى به في المنطقة، بعدما تولى طلبة جامعيون أتراك متطوعين بصيانتها.

وجاء ذلك في إطار برنامج “تبادل الخبرات مع إفريقيا 2017″، الذي نفذته مؤخرا، الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا”، بالتعاون مع وكالة الأناضول، ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية بالاضافة الى الخطوط الجوية التركية.

ويتلقى 150 تلميذا دروسهم في مجمع “نور العثماني” التعليمي في قرية حشبة بأم درمان، الذي اكتسب حلة جديدة، بعد صيانتها على يد الطلبة الأتراك.

وتولى وقف “عزيز محمود هودائي” التركي، تأمين الكتب والقرطاسية، والملابس المدرسية للتلاميذ.

وفي تصريح صحفي، قال منسق السودان في الوقف، مصعب دميرلنك، إنهم يتعاونون مع جمعية “الإحياء” في السودان، في مجال الأنشطة الخيرية.

ولفت إلى أن المدرسة، جرى بناؤها عام 2015 من قبل أحد فاعلي الخير الأتراك، لكنها تضررت بفعل السيول التي اجتاحت القرية.

ونوه بأن الطلاب الجامعيين الأتراك، الذين قدموا إلى السودان، في إطار برنامج “تيكا”، أعادوا للمدرسة بريقها، بعد تفانيهم في العمل من أجل صيانتها

بدوره قال مدير المدرسة، مبارك أحمد، إن رواتب الطاقم الإداري والمدرسين والموظفين في المجمع يتكفل بها فاعلو خير أتراك.

وأكد أن مجمع نور العثماني التعليمي، بات يشار إليه بالبنان، كنموذج يحتذى، بالنسبة لبقية المدارس في المنطقة.

من جهته أعرب التلميذ أشرف ادّاو، عن سعادته بالحلة الجديدة لمدرسته، ومواصلة حياته التعليمية فيها، بعد صيانتها.

وأشار إلى أنه في الماضي، كان يضطر للسير 3 كم، للذهاب إلى مدرسة أخرى، قبل بناء المجمع التعليمي في قريته./انتهى