افتتاح مقر اتحاد نقابات عمال الصومال بتمويل تيكا التركية

شهدت العاصمة الصومالية مقديشو، افتتاح مقر الاتحاد العام لنقابات عمال الصومال بتمويل من الوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا"، وهو المشروع الذي يعد الأول من نوعه منذ انهيار الحكومة المركزية بالصومال قبل أكثر من 25 عامًا.

جاء ذلك خلال فعالية أقيمت بمبنى الاتحاد الواقع بحي “هولوادغ” وسط مقديشو، بحضور شخصيات صومالية وتركية، بينهم وزير الأشغال والشؤون الاجتماعية الصومالي صالح أحمد.

من جانبه، قال وزير الأشغال الصومالي، في كلمة له بمناسبة افتتاح المبنى، إن هذا المشروع الذي موله الاتحاد العام لنقابات عمال تركيا “هقيش” بالتعاون مع الوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا"، يعد جسرا هاما يربط بين نقابات العمال الصوماليين والأتراك لخلق فرص عمل للعمال وحماية حقوقهم.

ووجه الوزير الشكر إلى تركيا حكومة وشعبا لجهودها المخلصة حول تنفيذ مشاريع تنموية للشعب الصومالي الذي يحاول جاهدا تجاوز أزماته الاقتصادية والسياسية.

من جهته قال المسؤول بالسفارة التركية في مقديشو، أليغن أكسي، إن تركيا بمختلف هيئاتها التنموية والإنسانية عازمة على مواصلة تنفيد مشاريعها التنموية والإنسانية في جيمع الأراضي الصومالية.

وأوضح في كلمة له بالفعالية أن هذا المشروع سيعود بالنفع على النقابات العمالية الصومالية والتركية ويمهد الطريق أمام تعاون مشترك بين الجانبين.

بدوره، قال رئيس اتحاد نقابات عمال تركيا محمود أرسلان، إن هذا المشروع يأتي في إطار تفاهمات توصل إليها الجانبان الصومالي والتركي حول ضرورة إنشاء مبنى لنقابات عمال الصومال من أجل الحفاظ على حقوق العمال.

وأكد أرسلان في كلمة بالفعالية، أن هذا المشروع سيمكن العمال الصوماليين من خلق قنوات تواصل تجارية مستدامة بين نظرائهم التركية والعرب والأفارقة، داعيا نقابات العمال الدولية إلى أن تحذو حذو “هقيش” التركية.

أما رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الصومال محمد عثمان حاج، فأشار إلى أن الاتحاد سيعمل على حماية حقوق عمال الصومال الذين يعملون في أجواء صعبة.

وقدم عثمان شكره إلى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال تركيا الذي مكن من إتمام هذا المشروع.

ونفذت الهيئات التركية في الصومال مشاريع في مجالات عدة كالتعليم والصحة والبنية التحية، بعد أول زيارة أجراها الرئيس التركي للصومال، في العام 2011./انتهى