بيان رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان "لا قوة فوق قوة الشعب"

أدلى رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، بتصريحات حول محاولة الانقلاب التي قامت بها مجموعة صغيرة داخل الجيش قائلًا: "أدعو الشعب التركي للنزول إلى الشوارع والميادين رفضًا لمحاولة الانقلاب، ولنلقن معًا من الميدان درسًا لهؤلاء الأشخاص، أنا بصفتي الرئيس الرسمي والقائد الأعلى للجيش سأنزل إلى الميدان".

اتصل السيد الرئيس أردوغان، بإحدى القنوات الخاصة وأدلى بتصريحات على الهواء مباشرة، مشيرًا أن محاولة الانقلاب تقوم بها مجموعة صغيرة داخل الجيش، وقال إن "المحاولة جاءت من هيئات موازية للجيش من أنصار الكيان الموازي، وأعتقد أننا كشعب سننزل العقاب المناسب بأؤلئك الذي يستهدفون وحدة وتضامن بلادنا من خلال الجواب الذي سنوجهه لهم كشعب واحد".

"سنتخذ كافة الخطوات اللازمة"

أشار السيد الرئيس أردوغان، أن الذين قاموا بمحاولة الانقلاب سيدفعون ثمن استخدام الدبابات والطائرات والمدافع والمروحيات التي تم اقتناؤها بإمكانات الشعب والبلد ضده، باهظًا، مضيفًا أن "رئيس الوزراء والحكومة وأنا بصفتي رئيس الجمهورية سنقف بقامة مستقيمة ونتخذ كافة الخطوات اللازمة بهذا الصدد. بمعنى آخر لا يمكن أن ندفع الثمن بطريقة أخرى ولا يمكن أن نترك الساحة والميدان لهم. أعتقد أن الاحتلال الذي قاموا به سينتهي في أقرب وقت ممكن. كما أود أن أعرب بشكل خاص أننا سنحارب هذه المحاولات بكل حزم، ولن تتمكن أي جهة من اختبار التزامنا وحزمنا في هذا السياق".

"أدعوا أبناء الشعب التركي للنزول إلى شوارع وميادين كافة المدن"

ناشد السيد الرئيس أردوغان، أبناء الشعب التركي قائلًا: "أدعوكم للخروج إلى كافة ميادين ومطارات المدن. ولنجتمع كلنا في الميادين والمطارات ولتأتي هذه المجموعة الصغيرة بدباباتها ومدافعها ولنرى ما الذي يمكنهم فعله أمام هذا الشعب. لم أعترف طوال حياتي ولن أعترف بأي قوة فوق قوة الشعب".

"التسلسل القيادي معطل"

أجاب السيد الرئيس أردوغان، على أسئلة الصحفيين في إحدى القنوات التلفزيونية، وحول سؤال بشأن ما إذا كانت المحاولة تمت ضمن التسلسل القيادي داخل القوات المسلحة التركية، قال "بالتأكيد أن التسلسل القيادي معطل داخل المؤسسة العسكرية، حاليًا تم تعليق العمل بالتسلسل القيادي. سنقوم بما يلزم للحفاظ على الدستور التركي، وإن القضاء فتح تحقيقًا واسعًا حول المحاولة الانقلابية، ولا داعي للقلق".

"الذين يعكرون صفو الأجواء سيدفعون الثمن غاليًا"

أدلى السيد الرئيس أردوغان بتصريحات حول ادعاءات حجز رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول خلوصي آكار كرهينة، قائلًا: "كما تعلمون أن الأجواء تتعكر في مثل هذه الأحداث، ونحن اليوم نعيش أحداث وأجواء متعكرة. ولكن أولئك الذين يعكرون صفو الأجواء اليوم سيدفعون الثمن غاليًا". مشددًا على أن الذين قاموا بهذه المحاولة سيدفعون الثمن باهظًا أمام القضاء، وجدد نداءه لأفراد الشعب قائلًا: "تعالوا وانزلوا إلى الشوارع والميادين رفضًا للانقلاب العسكري، ولنلقن معًا من الميدان درسًا لهؤلاء الأشخاص، أنا كالرئيس الرسمي والقائد الأعلى للجيش سأنزل إلى الميدان".

"لا أعتقد على الإطلاق أن منفذي محاولة الانقلاب سينجحون"

وفي معرض رده على سؤال أحد الصحفيين جاء فيه: "الشعب يتساءل هل ستنجح محاولة الانقلاب هذه؟ هناك بعض المخاوف بهذه الشأن" قال السيد الرئيس أردوغان، "لا أعتقد أبدًا أن منفذي محاولة الانقلاب سينجحون. لم ينجح الانقلابيون على مر التاريخ، وتم مسحهم من على الساحة عاجلًا أم آجلًا، لذا ينبغي على الجميع معرفة هذا الأمر جيدًا".

المصدر: رئاسة الجمهورية التركية

2016,07,15