أردوغان يؤكد ضرورة تكاتف دول "التعاون الإسلامي"

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة أن تكون دول منظمة التعاون الإسلامي في تعاون أمام التهديدات العالمية والإقليمية.

جاء ذلك في كلمة له خلال حفل تقليده لقب الدكتوراة الفخرية بجامعة "ماكيريري" في أوغندا التي يزورها حالياً في إطار جولة أفريقية تقوده إلى كينيا أيضاً.

ولفت أردوغان إلى أن زيارته إلى أوغندا شهدت توقيع اتفاقيات هامة من شأنها تعزيز البنية التحتية لعلاقات البلدين، مشيراً إلى أن بلاده تولي أهمية كبيرة لتعزيز العلاقات مع أوغندا في كافة المجالات.

وأعرب الرئيس التركي عن ثقته بإحراز التبادل التجاري بين البلدين تقدماً، مبيناً أنه دون المستوى المطلوب حالياً.

وأضاف أن "أفريقيا واصلت تنميتها وتطورها في فترة خنقت فيها الأزمات أكبر اقتصادات العالم".

واعتبر أردوغان أن سياسة الانفتاح التي انتهجتها تركيا تجاه أفريقيا والتي اكتسبت زخماً مع إعلان بلاده عام 2005 "عام أفريقيا"، بدأت تعطي ثمارها، مضيفاً "سجلنا تقدماً كبيراً مع الدول الأفريقية في العديد من المجالات، امتدت من حجم التبادل التجاري إلى آليات الحوار السياسي، والأنشطة التعليمية والاستثمارات".

ضرورة زيادة التبادل التجاري مع أوغندا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ضرورة زيادة التبادل التجاري بين تركيا وأوغندا، مشيراً إلى أنه اتفق مع نظيره الأوغندي "يوري موسفيني" بهذا الصدد، وسيتم اتخاذ الخطوات المطلوبة لذلك.

وأشار أردوغان، إلى أن حجم التبادل التجاري البالغ 29 مليون دولار أمريكي بين البلدين، يعد ضئيلاً بالنظر إلى أن عدد سكان البلدين البالغ 117 مليون نسمة.

وذكر أن بلاده تواصل تنفيذ مشاريع عملاقة في كافة المجالات، فضلاً عن تأثيرها المتزايد على مستوى المؤسسات الإقليمية والعالمية، مبيناً أنهم يرحبون بتشاطر تلك الخبرات مع الأصدقاء الأوغنديين.

وأعرب أردوغان، عن رغبته في اتخاذ خطوات فعلية بخصوص المشاريع التي اتفقوا عليها وذلك خلال زيارة الرئيس الأوغندي لتركيا في شهر تموز/ يوليو المقبل، مشدداً على أن بلاده تدعم هدف أوغندا بأن تصبح من البلدان ذات الدخل المتوسط بحلول 2020.

وأثنى الرئيس التركي على التطور الذي أحرزه اقتصاد بلاده، لافتاً إلى أنه سجل نمواً بنسبة تقارب 4% عام 2015، فضلاً عن توظيف 720 ألف شخص جديد في القطاع الخاص.

وأوضح أردوغان أن استثمارات القطاع الخاص في مجال الآلات والتجهيزات المختلفة بلغ 63 مليار يورو عام 2015، مبيناً أن حجم الانتاج الزراعي لتركيا يحتل المرتبة الأولى في أوروبا، والسابعة عالمياً.

ولفت الرئيس التركي إلى أن حجم الاستثمارات الدولية في تركيا خلال السنوات الـ13 الأخيرة بلغ 165 مليار دولار، بينهم 16.5 مليار العام الماضي، مضيفاً أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وبلدان أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى شهدت تزايد بنسبة 10 أضعاف عما كانت عليه منذ عام 2000.

بدوره، ذكر الرئيس الأوغندي، أن تركيا تعد من بين الدول المتقدمة في العالم بقطاعات التعليم، والبنية التحتية، والعلوم والتكنولوجيا.

وتطرق موسفيني إلى أهمية تأثيرات الاستثمار والتجارة والسياحة في الاقتصاد، مشيراً إلى أن أوغندا غنية بالمواد الخام، والأراضي الزراعية، والمناجم، والغابات، ومصادر المياه.

واستدرك أنه يجب تناول تلك المصادر مع نفقاتها التجارية، قائلاً: "ينبغي دعم ذلك بقوة استثمارية، ودراسة جدوى، ومشاريع".

وشكر موسفني الشركات التركية الراغبة في العمل بالمجال الصناعي في أوغندا، مضيفاً: "سوياً يمكننا جلب المياه والطاقة الكهربائية، وفتح الطرق، كما يمكن حينها لأي أحد يرغب في إنشاء مصنع أن يأتي، فنحن هنا لخلق بيئة عمل وليس كتابة الشعر".

وعقب المنتدى، غادر أردوغان أوغندا متوجهاً إلى العاصمة الكينية نيروبي.

ويقوم أردوغان بجولة أفريقية تشمل أوغندا وكينيا، بدأها يوم الثلاثاء وتستمر حتى يوم الجمعة المقبل، في زيارة هي الأولى له للدولتين.

المصدر: وكالة الأناضول