نظمت تيكا ندوة تحت عنوان "التنمية المستديمة في المساعدات الانسانية"

انطلاق اعمال القمة الانسانية العالمية في اسطنبول

بدأت بمدينة إسطنبول وبرعاية تركيا، أعمال القمة العالمية الأولى للعمل الإنساني التي تنظم من قبل الأمم المتحدة للمرة الأولى. كما والقى كّل من السيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلمة في الجلسة الإفتتاحية للقمة.

وشكلت جلسة الزعماء التي تم تنظيمها في قاعة أوسكودار-1، أول أعمال القمة التي تعقد حاليًا في مركز اسطنبول للمؤتمرات. كما وألقى كّل من السيد الرئيس أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلمة في الجلسة التي يشارك فيها نحو 60 زعيم ورئيس حكومة، فضلا عن عدد غفير من ممثلي الدول.

عمليات التشاور العالمية النطاق شملت ثمانية أقاليم وأكثر من ثلاثة وعشرين ألف طرف مساهم، لوضع خطط جديدة للتعامل مع القضايا الإنسانية الخطيرة التي يشاهدها العالم حيث بات اليوم أكثر من مائة وخمسة وعشرين مليونا من النساء والأطفال في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى المساعدة الإنسانية،و في عام ألفين وستة عشر أُجبر أكثر من ستين مليون شخص، نصفم من الأطفال على ترك بيوتهم.

تهدف القمة إلى الإرتقاء بخمس مسؤوليات رئيسية وهي:

  • منع النزاعات و إنهاؤها
  • إحترام قواعد الحرب
  • عدم ترك أي متخلف عن الركب
  • التعاون من أجل تغيير حياة الناس
  • الاستثمار في الإنسانية    

تستمر فاعليات المؤتمر لمدة يومين على التوالي 24-23 من آيارمايو لهذا العام.

وبجابنه نظمت تيكا ندوة تحت عنوان " المساعدات الانسانية في التنمية المستديمة"

نظمت رئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) ندوة تحت عنوان "المساعدات الانسانية في التنمية المستديمة" في القمة الانسانية العالمية في مركز مؤاتمرات اسطنبول في صالة رومايلي. وقال الدكتور سردار جام رئيس وكالة تيكا في كلمته التي القاها في افتتاحية الندوة "ان الازمة السياسية والاعمال الارهابية تزداد يوما بعد يوما، واضاف ان القمة الانسانية العالمية هي فرصة للدول لايجاد الحلول في هذا الصدد".

القمة العالمية الانسانية التي تنعقد في اسطنبول ويشارك فيها نحو 60 رئيس دولة أو حكومة، وأكثر من 6 آلاف من المسؤولين وممثلي الهيئات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام. وفي اطار القمة الانسانية العالمية تنظم وكالة تيكا ندوة تحت عنوان " المساعدات الانسانية في التنمية المستديمة" في مركز مؤاتمرات اسطنبول في صالة رومايلي. وشارك للندوة كل من رؤساء المنظمات الدولية للمساعدات التنموية والاكاديميين والمستفيدين من مشاريع تيكا التي نفذت في مختلف البلدان.

وقال الدكتور سردار جام رئيس وكالة تيكا في كلمته التي القاها في افتتاحية الندوة "ان الازمة السياسية والاعمال الارهابية تزداد يوما بعد يوما، واضاف ان القمة الانسانية العالمية هي فرصة للدول لايجاد الحلول في هذا الصدد".

وتابع الدكتور جام بفضل القوة الاقتصادية والسياسية في تركيا وتنيجة قدرة القيادة الجيدة نستطيع تقديم المساعدات التنموية في البلدان.

"اصوات من دول مختلفة"

وفي سياق الندوة عقدت جلسة "اصوات من دول مختلفة" قالت مديرة المدرسة التركية في رام الله السيدة حياة عنادي ان تركيا بلد داعمة ومحب للخير واكدت على قوة تعاون العلاقات السياسية والثقافية بين تركيا وفلسطين واوضحت ان تركيا تقف بجانب فلسطين ماديا ومعنويا وفي جميع الاصعدة. وعبرت عن شكرها قائلتً "اقدم شكري لكل من رئيس الجمهورية التركية ورئيس الوزراء".

وكما افاد الدكتور سيد قاسم بارسة كان موظفا في مشروع فرياب الصحية " ان افغانستان بلدا ذات الكثافة السكانية 31 مليون نسمة وواطئ الدخل وبين ان 38 دولة من دول العالم تقدم المساعدات الى افغانستان.

واضاف بارسة ان تركيا منذ عام 2002 تقدم الدعم في جميع المجالات عن طريق وكالة تيكا الى افغانستان، وانها تفذت مئات المشاريع في بلدنا. واكد ان هذه المساعدات أدت الى تقوية الروابط بين المجتمع التركي والافغاني.

البروفيسور الدكتور يوآش باراك أوكي-أوسو المدير العام الدولي لـ VIREDمن كينيا، عرض نبدة حول المشاريع المنفذة في كينيا بالتعاون مع وكالة تيكا. وتطرق الى مشروع الصيادات النساء مؤكد ان بفضل المشروع تطورت مجال صيد الاسماك النسوي في بلادهم.

وقال رئيس DAC في منظمة OECD السيد إريك سولهايم في الجلسة الثانية من الندوة مبينا ان هنالك حاجة إلى إصلاحات عاجلة لنظام الاغاثة الإنسانية في العالم.

انتهى.