الإحتفال بـ"عيد تعليم اللغة التركية" في مقدونيا بحضور رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو

شارك أحمد داود أوغلو في حفل " عيد تعليم اللغة التركية " بالتعاون المشترك بين وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" وإتحاد منظمات المجتمع المدني التركي في مقدونيا.

واعتبر يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 1944, العيد الوطني للأتراك الذين يعيشون في مقدونيا بعد التعديلات التي أجريت في مشروع قانون العطلات الرسمية في جمهورية مقدونيا. وتدعم تيكا الإحتفالات بـ"عيد التعليم التركي" والذي يقام في يوم 21 ديسمبر/كانون الأول المنظم من قبل رابطة منظمات المجتمع المدني التركي المقدوني منذ 2008 والتي تضم 65 جمعية تقوم بنشاطاتها في مقدونيا من أجل تقوية وحدة وتضامن الأتراك في مقدونيا.      

وبالتعاون المشترك بين وكالة التعاون والتنسيق التركية ورابطة منظمات المجتمع المدني التركي المقدوني, عرضت مسرحية بأسم

 "مقهى خيال القره كوز" أمام 500 شخص في بلدية كيرتشوفا, من قبل فريق "مدّاح" للمسرح التقليدي التركي الذي قدم من تركيا.   

 وفي يوم 21 ديسمبر/كانون الأول نظم مؤتمر "التعليم التركي في مقدونيا من الأمس إلى اليوم", وشارك في المؤتمر كل من: وزير الدولة المقدوني التركي, والسفير التركي في مقدونيا, ورئيس دائرة تيكا في البلقان وأوربا الشرقية د.محمود تشافيك, ومنسق تيكا في سكوب تيومان ترياكي, والعديد من الأكادميين والسياسيين, ورجال الأعمال, والمدرسين. وتناول المؤتمر أهمية عيد اللغة للأتراك المقدونيين, وشرح أيضا التطور التاريخي للتعليم التركي في مقدونيا. وأن اللغة عنصر أساسي في الحفاظ على هوية المجتمعات, وحددت الصعوبات الموجودة في التعليم التركي.

وأفاد رئيس دائرة تيكا في البلقان وأوربا الشرقية د.محمود تشافيك على الأهمية التي يولوها لتطوير مجال التعليم, وفي هذا الصدد أنشأت تيكا 100 مدرسة في العالم, منهم 8 في مقدونيا. وساهمت أيضا في تعديل وتجهيز 18 مدرسة مقدونية.

وأشار تشافيك أن دعم تيكا سيستمر في مجال التعليم كما هو مستمر في جميع المجالات, وعبر تشافيك عن سعادته من المشاريع الجديدة التي سيتم تنفيذها في مجال التعليم.

وفي 23 ديسمبر/كانون الأول أقيمت حفلة أستقبال بعيد تعليم اللغة التركية المقدوني في سكوب بالتعاون المشترك بين تيكا ورابطة منظمات المجتمع المدني التركي المقدوني. وشارك في الحفل مايقارب 1000 شخص منهم: رئيس جمهورية مقدونيا جورجي إيفانوف, ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أغلو, ورئيس الوزراء المقدوني نيكولا غروفسكي, ووزير الخارجة المقدوني نيكولا بوبوسكي, ونائب رئيس الوزراء نعمان قورتلموش, ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو, ووزير الصحة محمد مؤذن أوغلو, ورئيس تيكا د.سردار تشام, ورئيس إدارة تيكا في البلقان وأوربا الشرقية د.محمود تشافيك, ومنسق تيكا في أسكوب تيومان ترياكي, والكثير من النواب من تركيا, ورجال أعمال  ومدرسين. 

وذكّر رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو بالثقة التي يوليها الشعب التركي للشعب المقدوني, وبالتاريخ المشترك بين الشعبين. وأكد أن الصداقة بين البلدين أبدية, مضيفاً "نحن أحفاد الفاتحين في هذه الأراضي وسنستمر في الحفاظ على وجودكم".

 وبشر داود أوغلو بتقديم العلم التركي, والقرآن الكريم مع ترجمة معاني القرآن, ومعجم تركي كهدية لكل الأسر التي أصولها تركية.

وأفاد رئيس الوزراء المقدوني نيكولا غروفسكي أن هذه الإحتفالات دليل على الصداقة بين البلدين, مضيفا أن جمهورية مقدونيا سجلت في التاريخ بهويتها التركية, وتقاليدها, وثقافتها, وعرفها وعاداتها, وقال بأن العيد ليس فقط عيد للأتراك بل هو عيد الصداقة المقدوني والتركي أيضا. 

وفي إطار الإحتفالات بعيد التعليم والنشاطات المختلفة المنسقة بالتعاون المشترك بين تيكا ورابطة منظمات المجتمع المدني التركي المقدوني  أكدت دعم تيكا لمجال التعليم كما ذلك في جميع المجالات, وشدد على الدور المهم التي تقوم به من أجل توطيد الذاكرة المشتركة والقيم الثقافية بين المجتمعين. ومرة أخرى أكدت مدى أهمية المشاريع والأنشطة التي تقوم تيكا بها أمام الشعب, والدور الريادي والشامل لمفهوم تيكا أصبح ظاهرا على الجميع في دول البلقان.